خاتــون

نوشته‌ها و ترجمه‌ها

خاتــون

نوشته‌ها و ترجمه‌ها

خاتــون

روزگـاری، کلمات، زبان بودند؛
اکنون سکــوت... .

تبلیغات
Blog.ir بلاگ، رسانه متخصصین و اهل قلم، استفاده آسان از امکانات وبلاگ نویسی حرفه‌ای، در محیطی نوین، امن و پایدار bayanbox.ir صندوق بیان - تجربه‌ای متفاوت در نشر و نگهداری فایل‌ها، ۳ گیگا بایت فضای پیشرفته رایگان Bayan.ir - بیان، پیشرو در فناوری‌های فضای مجازی ایران
فارسی‌ها

معلقات سبع (3)

سه شنبه, ۱ مهر ۱۳۹۳، ۱۰:۱۷ ق.ظ

ـ

معلقات سبع (+)

شرح حسین بن أحمد الزوزنی بر معلقات سبع (+)

زهیر بن أبی سلمى

     هو زهیر بن أبی سلمى ـ واسم أبی سلمى : ربیعة بن رباح المزنی من مزینة ابن أد بن طایخة.

     کانت محلّتهم فی بلاد غطفان، فظنّ الناس أنّه من غطفان، وهو ما ذهب إلیه ابن قتیبة أیضاً.

     وهو أحد الشعراء الثلاثة الفحول المقدّمین على سائر الشعراء بالاتّفاق، وإنّما الخلاف فی تقدیم أحدهم على الآخر، وهم: امرؤ القیس وزهیر والنابغة. ویقال: إنّه لم یتصل الشعر فی ولد أحد من الفحول فی الجاهلیة ما اتصل فی ولد زهیر، وکان والد زهیر شاعراً، واُخته سلمى شاعرة، واُخته الخنساء شاعرة، وابناه کعب ومجبر شاعرین، وکان خال زهیر أسعد بن الغدیر شاعراً، والغدیر اُمّه وبها عرف، وکان أخوه بشامة بن الغدیر شاعراً کثیر الشعر.

     ویظهر من شعر ینسب إلیه أنّه عاش طویلا إذ یقول متأفّفاً من هذه الحیاة ومشقّاتها حتّى سئم منها:

سئمت تکالیف الحیاة ومن یعش                ثمانین حولاً لا أبا لک یسأم

قالوا فیه:

     1 ـ الحطیئة اُستاذ زهیر: سئل عنه فقال : ما رأیت مثله فی تکفِّیه على أکتاف القوافی، وأخذه بأعنّتها حیث شاء ، من اختلاف معانیها امتداحاً وذمّاً (44).

     2 ـ ابن الاعرابی: کان لزهیر فی الشعر ما لم یکن لغیره (45).

     3 ـ قدامة بن موسى ـ وکان عالماً بالشعر ـ : کان یقدّم زهیراً.

     4 ـ عکرمة بن جریر: قلت لأبی : مَن أشعر الناس؟ قال : أجاهلیةٌ أم إسلامیة؟ فقلت : جاهلیة ، قال : زهیر46 .

ممیّزات شعره:

     امتاز زهیر بمدحیّاته، وحکمیّاته، وبلاغته، وکان لشعره تأثیر کبیر فی نفوس العرب. وکان أبوه مقرّباً من اُمراء ذبیان، وخصوصاً هرم بن سنان والحارث ابن عوف ، وأوّل قصیدة نظمها فی مدحهما على أثر مکرمة أتیاها . معلّقته المشهورة.

     ویؤخذ من بعض أقواله أنّه کان مؤمناً بالبعث کقوله :

یؤخَّر فیودَع فی کتاب فیدَّخَرْ                لیومِ الحسابِ أو یعجّلْ فینتقمِ

     وممّا یدلّ على تعقّله وحنکته وسعة صدره حِکمه فی معلّقته ، وقد جمع خلاصة التقاضی فی بیت واحد :

وإنّ الحقّ مقطعه ثلاث :               یمینٌ أو نفارٌ أو جلاءُ

معلّقة زهیر بن أبی سلمى

     البحر: الطویل. عدد الأبیات: 59 موزّعة فیما یلی: 6 فی الأطلال. 9 فی الأظعان. 10 فی مدح الساعین بالسلام. 21 فی الحدیث إلى المتحاربین. 13 فی الحکم.

     یبدأ الشاعر معلّقته بالحدیث عمّا صارت إلیه دیار الحبیبة، فقد هجرها عشرین عاماً، فأصبحت دمناً بالیة، وآثارها خافتة، ومعالمها متغیّرة، فلمّا تأکّد منها هتف محیّیاً ودعا لها بالنعیم:

أمن اُمّ أوفى دِمنةٌ لم تَکَلَّمِ                بحَوْمانَةِ الدّرّاجِ فالمتثَلَّمِ

وقفتُ بها من بعدِ عشرینَ حجّةً                 فَلاَْیاً عرفتُ الدار بعد توهُّمِ

فلمّا عرفتُ الدار قلت لربعها                 ألا أنعم صباحاً أیّها الربع وأسلمِ

     ثمّ عاد بالذاکرة إلى الوراء یسترجع ساعة الفراق، ویصف النساء اللاتی ارتحلن عنها، فیتبعهنّ ببصره کئیباً حزیناً، ویصف الطریق الّتی سلکنها، والهوادج التی کنّ فیهاو...:

بکرن بکوراً واستحرنَ بسحره فهنّ ووادی الرسّ کالیدِ للفمِ

جعلن القنان عن یمین وحزنه وکم بالقنان من محلّ ومحرمِ

فلمّا وردنَ الماء زرقاً جمامه وضعْنَ عِصِیَّ الحاضرِ المتخیَّمِ

وفیهنّ ملهى للّطیف ومنظر أنیق لعین الناظر المتوسّمِ

     وکأنّه حینما وصل إلى هذا المنظر الجمیل الفتّان سبح به خاطره إلى جمال الخلق وروعة السلوک، وحبّ الخیر والتضحیة فی سبیل الأمن والاستقرار، فشرع یتحدّث عن الساعین فی الخیر، المحبّین للسلام، الداعین إلى الإخاء والصفاء، فأشاد بشخصین عظیمین هما هرم والحارث، وذلک لموقفهما النبیل فی إطفاء نار الحرب بین عبس وذبیان، وتحمّلهما دیات القتلى من مالهما وقد بلغت ثلاثة آلاف بعیر، قال:

سعى ساعیاً غیظ من مرّة بعدما تبزّل ما بین العشیرة بالدمِ

فأقسمت بالبیت الّذی طاف حوله رجال بنوه من قریش وجرهمِ

یمیناً لنعم السّیّدان وُجدتما على کلّ حال من سحیل ومبرمِ

تدارکتما عبساً وذبیان بعدما تفانوا ودقّوا بینهم عطر منشمِ

وقد قلتما : إن ندرک السلم واسعاً بمال ومعروف من القول نسلمِ

فأصبحتما منها على خیر موطن بعیدین فیها من عقوق ومأثمِ

     ثمّ وجّه الکلام إلى الأحلاف المتحاربین قائلاً:

     هل أقسمتم أن تفعلوا ما لاینبغی؟ لا تظهروا الصلح ، وفی نیّتکم الغدر; لأنّ الله سیدخره لکم ویحاسبکم علیه، إن عاجلاً أو آجلاً، یقول:

ألا أبلغ الأحلاف عنّی رسالة                 وذبیان هل أقسمتم کلّ مقسمِ

فلا تکتمنّ الله ما فی صدورکم                لیخفى ومهما یکتم اللهُ یعلمِ

یؤخّر فیوضع فی کتاب فیدّخر               لیوم الحساب أو یعجّل فینقمِ

     ثمّ انتقل من هذا المجال مجال النصح والتوجیه وتأکید السلام إلى مجال الحکمة الإنسانیة العامة ، حکمة الرجل المجرّب للحیاة ، الذی ذاقها وخبرها وعاش فی خضمّها ، ثمّ امتدّ به العمر فزهدها وانصرف عنها، قال:

ومن یک ذا فضل فیبخل بفضله على قومِهِ یُسْتَغْن عنهُ ویذمَمِ

ومن لا یذد عن حوضه بسلاحه یُهَدَّمْ ، ومن لا یظلم الناسَ یُظْلَمِ

ومن لا یصانع فی اُمور کثیرة یضرّس بأنیاب ویوطأ بمنسمِ

ومن یجعل المعروف من دون عرضه یَفُرْهُ ومن لا یتّقِ الشّتم یُشتَمِ

ومهما تکن عند امرئ من خلیقة وإن خالها تخفى على الناسِ تُعلَمِ

سئمتَ تکالیفَ الحیاةِ ومن یعش ثمانین حولاً لا أبا لک یسأمِ

وأعلمُ ما فی الیومِ والأمسِ قبلهُ ولکنّنی من علم ما فی غد عمِ

رأیتُ المنایا خبط عشواءَ من تُصب تمتْهُ ومن تُخطئ یعمّر فیهرمِ

ویختمها بتأکید معروف الممدوحین علیه فیقول:

سألنا فأعطیتم وعدنا فعدتمُ                ومن یکثر التسآلَ یوماً سیحرمِ

عنترة بن شدّاد العبسی

     هو عنترة بن عمرو بن شدّاد بن عمرو... بن عبسی بن بغیض (47)، وأمّا شدّاد فجدّه لأبیه فی روایة لابن الکلبی، غلب على اسم أبیه فنسب إلیه، وقال غیره: شدّاد عمّه، وکان عنترة نشأ فی حجره فنسب إلیه دون أبیه، وکان یلقّب بـ (عنترة الفلحاء) لتشقّق شفتیه. وانّما ادّعاه أبوه بعد الکبر، وذلک لأنّه کان لأمة سوداء یقال لها زبیبة، وکانت العرب فی الجاهلیة إذا کان للرجل منهم ولد من اُمّه استعبده.

     وکان سبب ادّعاء أبی عنترة إیّاه أنّ بعض أحیاء العرب أغاروا على قوم من بنی عبس، فتبعهم العبسیّون فلحقوهم فقاتلوهم عمّا معهم، وعنترة فیهم، فقال له أبوه أو عمّه فی روایة اُخرى: کرّ یا عنترة، فقال عنترة: العبد لا یحسِن الکرّ، إنّما یحسن الحلاب والصرّ، فقال: کرّ وأنت حرّ، فکرّ وقاتل یومئذ حتّى استنقذ ما بأیدی عدوّهم من الغنیمة، فادّعاه أبوه بعد ذلک، وألحق به نسبه (48).

     کان شاعرنا من أشدّ أهل زمانه وأجودهم بما ملکت یده، وکان لا یقول من الشعر إلاّ البیتین والثلاثة حتّى سابّه رجل بنی عبس فذکر سواده وسواد اُمّه وسواد اُخوته، وعیّره بذلک، فقال عنترة قصیدته المعلّقة التی تسمّى بالمذهّبة وکانت من أجود شعره: هل غادر الشعراء من متردّمِ (49).

     وکان قدشهد حرب داحس والغبراء فحسن فیها بلاؤه وحمد مشاهده.

     أحبّ ابنة عمّه عبلة حبّاً شدیداً، ولکنّ عمّه منعه من التزویج بها. وقد ذکرها فی شعره مراراً وذکر بطولاتها أمامها، وفی معلّقته نماذج من ذلک.

     وقد ذکر الأعلم الشنتمری فی اختیاراته من أشعار الشعراء الستة الجاهلیین ص461 أنّ النبی(صلى الله علیه وآله) حینما أنشد هذا البیت:

ولقد ابیتُ على الطوى وأظله                 حتى أنال به کریم المأکلِ

     قال(صلى الله علیه وآله): ما وصف لی أعرابی قط، فأحببتُ أن أراه إلاّ عنترة.

     نماذج من شعره:

بکرت تخوّفنی الحتوف کأنّنی أصبحتُ عن عرضِ الحتوفِ بمعزلِ

فأجبتها إنّ المنیّة منهلٌ     لابدّ أن اُسقى بذاک المنهلِ

فاقنی حیاءک لا أبا لک واعلمی       أنّی امرؤٌ سأموتُ إن لم اُقتلِ

     ومن إفراطه:

وأنا المنیّة فی المواطن کلّها               والطعنُ منّی سابقُ الآجالِ

     وله شعر یفخر فیه بأخواله من السودان:

إنّی لتعرف فی الحروب مواطنی                فی آل عبس مشهدی وفعالی

منهم أبی حقّاً فهم لی والدٌ                والاُمّ من حام فهم أخوالی (50)

     قال الدکتور جواد علی: اِن صحّ هذا الشعر هو لعنترة دلّ على وقوف الجاهلیین على اسم «حام» الوارد فی التوراة على أنّه جدّ السودان، ولابدّ أن تکون التسمیة قد وردت إلى الجاهلیین عن طریق أهل الکتاب (51).

     وقد اختلف فی موته، فذکر ابن حزم (52) انّه قتله الأسد الرهیص حیّان بن عمرو بن عَمیرة بن ثعلبة بن غیاث بن ملقط. وقیل: إنّه کان قد أغار على بنی نبهان فرماه وزر بن جابر بن سدوس بن أصمع النبهانی فقطع مطاه، فتحامل بالرمیّة حتّى أتى أهله فمات (53).


معلّقة عنترة العبسی

     البحر: الکامل. عدد الأبیات: 80 بیتاً. 5 فی الأطلال. 4 فی بعد الحبیبة وأثره. 3 فی موکب الرحلة. 9 فی وصف الحبیبة. 13 فی الناقة. 46 فی الفخر الشخصی . . .

     یبدأ عنترة معلّقته بالسؤال عن المعنى الذی یمکن أن یأتی به ولم یسبقه به أحد الشعراء من قبل، ثمّ شرع فی الکلام فقال: إنّه عرف الدار وتأکّد منها بعد فترة من الشکّ والظنّ فوقف فیها بناقته الضخمة لیؤدّی حقّها ـ وقد رحلت عنها عبلة وصارت بعیدة عنه ـ فحیّا الطلل الّذی قدم العهد به وطال...

     فیقول:

هل غادر الشعراء من متردّمِ أم هل عرفت الدار بعد توهُّمِ

یا دار عبلة بالجواء تکلّمی وعمی صباحاً دار عبلة واسلمی

فوقفت فیها ناقتی وکأنّها فدن لأقضی حاجة المتلوّمِ

حُیّیتَ من طللِ تقادمَ عهدهُ أقوى وأقفر بعد اُمّ الهیثمِ

ولقد نزلت فلا تظنّی غیره منّی بمنزلةِ المحبّ المکرمِ

إن کنت أزمعت الفراق فإنّما زمّت رکابکمُ بلیل مظلمِ

ما راعنی إلاّ حمولة أهلها وسط الدیار تسفّ حبّ الخمخَمِ

     ثمّ سرد طرفاً من أسباب هیامه، فقال:

    إنّها ملکت شغاف قلبه بفم جمیل، أبیض الأسنان طیّب الرائحة، یفوح العطر من عوارضه:

إذ تستبیک بذی غروب واضح                  عذب مقبّله لذیذ المطعمِ

     ثمّ قارن بین حاله وحالها; فهی تعیش منعّمة، وهو یعیش محارباً، وتمنّى أن توصله إلیها ناقة قویّة لا تحمل ولا ترضع وتضرب الآثار بأخفافها فتکسرها... فقال:

تمسی وتصبح فوق ظهر حشیّة وأبیت فوق سراة أدهم ملجمِ

وحشیتی سرج على عبل الشوى نهد مراکله نبیل المحزمِ

هل تبلغنّی دارها شدنیّة    لعنت بمحروم الشرابِ مصوّمِ

     ثمّ یتجّه بالحدیث إلى الحبیبة یسرد أخلاقه وسجایاه قائلاً:

     إن ترخی قناع وجهک دونی فإنّی خبیر ماهر بمعاملة الفرسان اللابسین الدروع، وأنا کریم الخلق لین الجانب إلاّ إذا ظُلمت فعند ذلک یکون ردّی عنیفاً مرّاً:

إن تغدفی دونی القناع فإنّنی طبّ بأخذ الفارس المستلئم

أثنی علیّ بما علمت فإنّنی سهل مخالقتی إذا لم اُظلمِ

فإذا ظُلمت فإنّ ظلمی باسل مرّ مذاقته کطعم العلقمِ

     ثمّ یستمرّ البطل فی وصف بطولته لحبیبته، فیحثّها أن تسأل عنه فرسان الوغى الّذین شهدوه فی معترک الوغى وساحات القتال لیخبروها بأنّ لعنترة من الشجاعة ما تجعله لا یهاب الموت بل یقحم فرسه فی لبّة المعرکة، ویقاتل، وبعد الحرب ـ وکعادة الجیش المنتصر ـ فإنّ أفراده ینشغلون بجمع الغنائم، امّا هو فیده عفیفة عن أخذ الغنائم، فقتاله لا للغنیمة وإنّما لهدف أبعد وهو أن یکسب لقومه شرف الانتصار.

     ویستمرّ فی مدح نفسه فیذکر فی شعره معان نبیلة، وهی معان ارتفعت عنده إلى أروع صورة للنبل الخلقی حتّى لنراه یرقّ لأقرانه الّذین یسفک دماءهم، یقول وقد أخذه التأثّر والانفعال الشدید لبطشه بأحدهم:

فشککت بالرمح الطویل ثیابَهُ                لیس الکریم على القنا بمحرّمِ

     فهو یرفع من قدر خصمه، فیدعوه کریماً، ویقول إنّه مات میتة الأبطال الشرفاء فی ساحة القتال.

     وکان یجیش بنفسه إحساس عمیق نحو فرسه الّذی یعایشه ویعاشره حین تنال منه سیوف أعدائه ورماحهم، یقول مصوّراً آلامه وجروحه الجسدیّة وقروحه النفسیة:

فأزورّ من وَقْعِ القَنا بِلبَانهِ                وشکا إلیّ بعبرة وتَحَمْحُمِ

لو کان یدری ما المحاورةُ اشتکى                ولکان لو عَلِمَ الکلامَ مکلِّمی

     وکأنّما فرسه بضعة من نفسه.

     ثمّ یختم قصیدته بأنّه یعرف کیف یسوس أمره ویصرف شؤونه، فعقله لا یغرب عنه، ورأیه محکم، وعزیمته صادقة، ولا یخشى الموت إلاّ قبل أن یقتصّ من غریمه:

ذلّل رکابی، حیث شئت مشایعی لبّی وأحفره بأمر مبرمِ

ولقد خشیت بأن أموت ولم تکن للحرب دائرةٌ على ابنی ضمضمِ

الشاتمَی عرضی ولم أشتمهما     والناذرَینِ إذا لم ألقِهِما دمی

إن یفعلا فلقد ترکت أباهما جزر السباعِ وکلّ نسر قشعمِ

    

الهوامش: 

(44) المفصّل 9  : 544 .

(45) شرح الشواهد للسیوطی 1  : 133 .

(46) الشعر والشعراء : 57 .

(47) الشعر والشعراء ص130.

(48) المفصل 9 : 558 .

(49) الشعر والشعراء ص131 ـ 132.

(50) الشعر والشعراء ص133 ـ 134.

(51) المفصّل 9/560.

(52) جمهرة أنساب العرب ص400.

(53) المفصل 9: 561 عن أسماء المغتالین ص120 مخطوط


  • خاتون

معلقات سبع

نظرات (۰)

هیچ نظری هنوز ثبت نشده است
ارسال نظر آزاد است، اما اگر قبلا در بیان ثبت نام کرده اید می توانید ابتدا وارد شوید.
شما میتوانید از این تگهای html استفاده کنید:
<b> یا <strong>، <em> یا <i>، <u>، <strike> یا <s>، <sup>، <sub>، <blockquote>، <code>، <pre>، <hr>، <br>، <p>، <a href="" title="">، <span style="">، <div align="">
تجدید کد امنیتی