خاتــون

نوشته‌ها و ترجمه‌ها

خاتــون

نوشته‌ها و ترجمه‌ها

خاتــون

روزگـاری، کلمات، زبان بودند؛
اکنون سکــوت... .

تبلیغات
Blog.ir بلاگ، رسانه متخصصین و اهل قلم، استفاده آسان از امکانات وبلاگ نویسی حرفه‌ای، در محیطی نوین، امن و پایدار bayanbox.ir صندوق بیان - تجربه‌ای متفاوت در نشر و نگهداری فایل‌ها، ۳ گیگا بایت فضای پیشرفته رایگان Bayan.ir - بیان، پیشرو در فناوری‌های فضای مجازی ایران
فارسی‌ها

معلقات سبع (1)

جمعه, ۱۰ مرداد ۱۳۹۳، ۰۱:۳۰ ب.ظ

ــ

معلقات سبع (+)

شرح حسین بن أحمد الزوزنی بر معلقات سبع (+)

التعریف المختصر الکامل للمعلقات من کافة الجوانب

 

     کان فیما اُثر من أشعار العرب، ونقل إلینا من تراثهم الأدبی الحافل بضع قصائد من مطوّلات الشعر العربی، وکانت من أدقّه معنى، وأبعده خیالاً، وأبرعه وزناً، وأصدقه تصویراً للحیاة، التی کان یعیشها العرب فی عصرهم قبل الإسلام، ولهذا کلّه ولغیره عدّها النقّاد والرواة قدیماً قمّة الشعر العربی وقد سمّیت بالمطوّلات، وأمّا تسمیتها المشهورة فهی المعلّقات. نتناول نبذةً عنها وعن أصحابها وبعض الأوجه الفنّیة فیها :

     فالمعلّقات لغةً من العِلْق: وهو المال الذی یکرم علیک، تضنّ به، تقول: هذا عِلْقُ مضنَّة. وما علیه علقةٌ إذا لم یکن علیه ثیاب فیها خیر(1)، والعِلْقُ هو النفیس من کلّ شیء، وفی حدیث حذیفة: «فما بال هؤلاء الّذین یسرقون أعلاقنا» أی نفائس أموالنا(2). والعَلَق هو کلّ ما عُلِّق(3) .

     وأمّا المعنى الاصطلاحی فالمعلّقات: قصائد جاهلیّة بلغ عددها السبع أو العشر ـ على قول ـ برزت فیها خصائص الشعر الجاهلی بوضوح، حتّى عدّت أفضل ما بلغنا عن الجاهلیّین من آثار أدبیة(4) .

     والناظر إلى المعنیین اللغوی والاصطلاحی یجد العلاقة واضحة بینهما، فهی قصائد نفیسة ذات قیمة کبیرة، بلغت الذّروة فی اللغة، وفی الخیال والفکر، وفی الموسیقى وفی نضج التجربة، وأصالة التعبیر، ولم یصل الشعر العربی الى ما وصل إلیه فی عصر المعلّقات من غزل امرئ القیس، وحماس المهلهل، وفخر ابن کلثوم، إلاّ بعد أن مرّ بأدوار ومراحل إعداد وتکوین طویلة .

 

     وفی سبب تسمیتها بالمعلّقات هناک أقوال منها :

     لأنّهم استحسنوها وکتبوها بماء الذهب وعلّقوها على الکعبة، وهذا ما ذهب إلیه ابن عبد ربّه فی العقد الفرید، وابن رشیق وابن خلدون وغیرهم ، یقول صاحب العقد الفرید : «وقد بلغ من کلف العرب به (أی الشعر) وتفضیلها له أن عمدت إلى سبع قصائد تخیّرتها من الشعر القدیم، فکتبتها بماء الذهب فی القباطی المدرجة، وعلّقتها بین أستار الکعبة، فمنه یقال: مذهّبة امرئ القیس، ومذهّبة زهیر، والمذهّبات سبع، وقد یقال: المعلّقات، قال بعض المحدّثین قصیدة له ویشبّهها ببعض هذه القصائد التی ذکرت :

برزةٌ تذکَرُ فی الحسـ                ـنِ من الشعر المعلّقْ

کلّ حرف نادر منـ                ـها له وجهٌ معشّق(5)

     أو لأنّ المراد منها المسمّطات والمقلّدات، فإنّ من جاء بعدهم من الشعراء قلّدهم فی طریقتهم، وهو رأی الدکتور شوقی ضیف وبعض آخر(6). أو أن الملک إذا ما استحسنها أمر بتعلیقها فی خزانته .

 

هل علّقت على الکعبة؟

     سؤال طالما دار حوله الجدل والبحث، فبعض یثبت التعلیق لهذه القصائد على ستار الکعبة، ویدافع عنه، بل ویسخّف أقوال معارضیه، وبعض آخر ینکر الإثبات، ویفنّد أدلّته، فیما توقف آخرون فلم تقنعهم أدلّة الإثبات ولا أدلّة النفی، ولم یعطوا رأیاً فی ذلک .

 

المثبتون للتعلیق وأدلّتهم :

     لقد وقف المثبتون موقفاً قویّاً ودافعوا بشکل أو بآخر عن موقفهم فی صحّة التعلیق، فکتبُ التاریخ حفلت بنصوص عدیدة تؤیّد صحّة التعلیق، ففی العقد الفرید(7) ذهب ابن عبد ربّه ومثله ابن رشیق والسیوطی(8) ویاقوت الحموی(9) وابن الکلبی(10) وابن خلدون(11)، وغیرهم إلى أنّ المعلّقات سمّیت بذلک؛ لأنّها کتبت فی القباطی بماء الذهب وعلّقت على أستار الکعبة، وذکر ابن الکلبی: أنّ أوّل ما علّق هو شعر امرئ القیس على رکن من أرکان الکعبة أیّام الموسم حتّى نظر إلیه ثمّ اُحدر، فعلّقت الشعراء ذلک بعده .

     وأمّا الاُدباء المحدّثون فکان لهم دور فی إثبات التعلیق، وعلى سبیل المثال نذکر منهم جرجی زیدان حیث یقول :

«وإنّما استأنف إنکار ذلک بعض المستشرقین من الإفرنج، ووافقهم بعض کتّابنا رغبة فی الجدید من کلّ شیء، وأیّ غرابة فی تعلیقها وتعظیمها بعدما علمنا من تأثیر الشعر فی نفوس العرب؟! وأمّا الحجّة التی أراد النحّاس أن یضعّف بها القول فغیر وجیهة؛ لأنّه قال: إنّ حمّاداً لمّا رأى زهد الناس فی الشعر جمع هذه السبع وحضّهم علیها وقال لهم: هذه هی المشهورات»(12)، وبعد ذلک أیّد کلامه ومذهبه فی صحّة التعلیق بما ذکره ابن الأنباری إذ یقول: «وهو ـ أی حمّاد ـ الذی جمع السبع الطوال، هکذا ذکره أبو جعفر النحاس، ولم یثبت ما ذکره الناس من أنّها کانت معلّقة على الکعبة»(13) .

     وقد استفاد جرجی زیدان من عبارة ابن الأنباری: «ما ذکره الناس»، فهو أی ابن الأنباری یتعجّب من مخالفة النحاس لما ذکره الناس، وهم الأکثریة من أنّها علقت فی الکعبة .

 

النافون للتعلیق :

     ولعلّ أوّلهم والذی یعدُّ المؤسّس لهذا المذهب ـ کما ذکرنا ـ هو أبو جعفر النحّاس، حیث ذکر أنّ حمّاداً الراویة هو الذی جمع السبع الطوال، ولم یثبت من أنّها کانت معلّقة على الکعبة، نقل ذلک عنه ابن الأنباری(14). فکانت هذه الفکرة أساساً لنفی التعلیق :

     کارل بروکلمان حیث ذکر أنّها من جمع حمّاد، وقد سمّاها بالسموط والمعلّقات للدلالة على نفاسة ما اختاره، ورفض القول : إنّها سمّیت بالمعلّقات لتعلیقها على الکعبة، لأن هذا التعلیل إنّما نشأ من التفسیر الظاهر للتسمیة ولیس سبباً لها، وهو ما یذهب إلیه نولدکه(15).

     وعلى هذا سار الدکتور شوقی ضیف مضیفاً إلیه أنّه لا یوجد لدینا دلیل مادّی على أنّ الجاهلیین اتّخذوا الکتابة وسیلة لحفظ أشعارهم، فالعربیة کانت لغة مسموعة لا مکتوبة. ألا ترى شاعرهم حیث یقول :

فلأهدینّ مع الریاح قصیدة               منّی مغلغلة إلى القعقاعِ

ترد المیاه فما تزال غریبةً                 فی القوم بین تمثّل وسماعِ؟(16)

     ودلیله الآخر على نفی التعلیق هو أنّ القرآن الکریم ـ على قداسته ـ لم یجمع فی مصحف واحد إلاّ بعد وفاة الرسول (صلى الله علیه وآله) (طبعاً هذا على مذهبه)، وکذلک الحدیث الشریف. لم یدوّن إلاّ بعد مرور فترة طویلة من الزمان (لأسباب لا تخفى على من سبر کتب التأریخ وأهمّها نهی الخلیفة الثانی عن تدوینه) ومن باب أولى ألاّ تکتب القصائد السبع ولا تعلّق(17) .

     وممّن ردّ الفکرة ـ فکرة التعلیق ـ الشیخ مصطفى صادق الرافعی، وذهب إلى أنّها من الأخبار الموضوعة التی خفی أصلها حتّى وثق بها المتأخّرون(18) .

     ومنهم الدکتور جواد علی، فقد رفض فکرة التعلیق لاُمور منها :

1 ـ أنّه حینما أمر النبی بتحطیم الأصنام والأوثان التی فی الکعبة وطمس الصور، لم یذکر وجود معلقة أو جزء معلّقة أو بیت شعر فیها.

2 ـ عدم وجود خبر یشیر إلى تعلیقها على الکعبة حینما أعادوا بناءَها من جدید.

3 ـ لم یشر أحد من أهل الأخبار الّذین ذکروا الحریق الذی أصاب مکّة، والّذی أدّى إلى إعادة بنائها لم یشیروا إلى احتراق المعلّقات فی هذا الحریق.

4 ـ عدم وجود من ذکر المعلّقات من حملة الشعر من الصحابة والتابعین ولا غیرهم.

     ولهذا کلّه لم یستبعد الدکتور جواد علی أن تکون المعلّقات من صنع حمّاد(19)، هذا عمدة ما ذکره المانعون للتعلیق .

     بعد استعراضنا لأدلة الفریقین، اتّضح أنّ عمدة دلیل النافین هو ما ذکره ابن النحاس حیث ادعى انّ حماداً هو الذی جمع السبع الطوال .

     وجواب ذلک أن جمع حماد لها لیس دلیلا على عدم وجودها سابقاً، وإلاّ انسحب الکلام على الدواوین التی جمعها أبو عمرو بن العلاء والمفضّل وغیرهما، ولا أحد یقول فی دواوینهم ما قیل فی المعلقات. ثم إنّ حماداً لم یکن السبّاق الى جمعها فقد عاش فی العصر العباسی، والتاریخ ینقل لنا عن عبدالملک أنَّه عُنی بجمع هذه القصائد (المعلقات) وطرح شعراء أربعة منهم وأثبت مکانهم أربعة(20) .

     وأیضاً قول الفرزدق یدلنا على وجود صحف مکتوبة فی الجاهلیة :

أوصى عشیة حین فارق رهطه                عند الشهادة فی الصحیفة دعفلُ

أنّ ابن ضبّة کان خیرٌ والداً               وأتمّ فی حسب الکرام وأفضلُ

     کما عدّد الفرزدق فی هذه القصیدة اسماء شعراء الجاهلیة، ویفهم من بعض الأبیات أنّه کانت بین یدیه مجموعات شعریة لشعراء جاهلیین أو نسخ من دواوینهم بدلیل قوله :

والجعفری وکان بشرٌ قبله                لی من قصائده الکتاب المجملُ

     وبعد ابیات یقول :

دفعوا إلیَّ کتابهنّ وصیّةً               فورثتهنّ کأنّهنّ الجندلُ(21)

     کما روی أن النابغة وغیره من الشعراء کانوا یکتبون قصائدهم ویرسلونها الى بلاد المناذرة معتذرین عاتبین، وقد دفن النعمان تلک الأشعار فی قصره الأبیض، حتّى کان من أمر المختار بن أبی عبید واخراجه لها بعد أن قیل له: إنّ تحت القصر کنزا(ً22) .

     کما أن هناک شواهد أخرى تؤیّد أن التعلیق على الکعبة وغیرها ـ کالخزائن والسقوف والجدران لأجل محدود أو غیر محدود ـ کان أمراً مألوفاً عند العرب، فالتاریخ ینقل لنا أنّ کتاباً کتبه أبو قیس بن عبدمناف بن زهرة فی حلف خزاعة لعبد المطّلب، وعلّق هذا الکتاب على الکعبة(23). کما أنّ ابن هشام یذکر أنّ قریشاً کتبت صحیفة عندما اجتمعت على بنی هاشم وبنی المطّلب وعلّقوها فی جوف الکعبة توکیداً على أنفسهم(24) .

     ویؤیّد ذلک أیضاً ما رواه البغدادی فی خزائنه(25) من قول معاویة: قصیدة عمرو بن کلثوم وقصیدة الحارث بن حِلزه من مفاخر العرب کانتا معلّقتین بالکعبة دهراً(26) .

     هذا من جملة النقل، کما أنّه لیس هناک مانع عقلی أو فنّی من أن العرب قد علّقوا أشعاراً هی أنفس ما لدیهم، وأسمى ما وصلت إلیه لغتهم؛ وهی لغة الفصاحة والبلاغة والشعر والأدب، ولم تصل العربیة فی زمان إلى مستوى کما وصلت إلیه فی عصرهم. ومن جهة اُخرى کان للشاعر المقام السامی عند العرب الجاهلیین فهو الناطق الرسمی باسم القبیلة وهو لسانها والمقدّم فیها، وبهم وبشعرهم تفتخر القبائل، ووجود شاعر مفلّق فی قبیلة یعدُّ مدعاة لعزّها وتمیّزها بین القبائل، ولا تعجب من حمّاد حینما یضمّ قصیدة الحارث بن حلزّة إلى مجموعته، إذ إنّ حمّاداً کان مولى لقبیلة بکر بن وائل، وقصیدة الحارث تشید بمجد بکر سادة حمّاد(27)، وذلک لأنّ حمّاداً یعرف قیمة القصیدة وما یلازمها لرفعة من قیلت فیه بین القبائل .

     فإذا کان للشعر تلک القیمة العالیة، وإذا کان للشاعر تلک المنزلة السامیة فی نفوس العرب، فما المانع من أن تعلّق قصائد هی عصارة ما قیل فی تلک الفترة الذهبیة للشعر؟

     ثمّ إنّه ذکرنا فیما تقدّم أنّ عدداً لا یستهان به من المؤرّخین والمحقّقین قد اتفقوا على التعلیق .

     فقبول فکرة التعلیق قد یکون مقبولا، وأنّ المعلّقات لنفاستها قد علّقت على الکعبة بعدما قرئت على لجنة التحکیم السنویة، التی تتّخذ من عکاظ محلاً لها، فهناک یأتی الشعراء بما جادت به قریحتهم خلال سنة، ویقرأونها أمام الملإ ولجنة التحکیم التی عدُّوا منها النابغة الذبیانی لیعطوا رأیهم فی القصیدة، فإذا لاقت قبولهم واستحسانهم طارت فی الآفاق، وتناقلتها الألسن، وعلّقت على جدران الکعبة أقدس مکان عند العرب، وإن لم یستجیدوها خمل ذکرها، وخفی بریقها، حتّى ینساها الناس وکأنّها لم تکن شیئاً مذکوراً .

 

موضوع شعر المعلّقات

     لو رجعنا إلى القصائد الجاهلیة الطوال والمعلّقات منها على الأخصّ رأینا أنّ الشعراء یسیرون فیها على نهج مخصوص؛ یبدأون عادة بذکر الأطلال، وقد بدأ عمرو بن کلثوم مثلاً بوصف الخمر، ثمّ بدأ بذکر الحبیبة، ثمّ ینتقل أحدهم إلى وصف الراحلة، ثمّ إلى الطریق التی یسلکها، بعدئذ یخلص إلى المدیح أو الفخر (إذا کان الفخر مقصوداً کما عند عنترة) وقد یعود الشاعر إلى الحبیبة ثمّ إلى الخمر، وبعدئذ ینتهی بالحماسة (أو الفخر) أو بذکر شیء من الحِکَم (کما عند زهیر) أو من الوصف کما عند امرئ القیس .

     ویجدر بالملاحظة أنّ فی القصیدة الجاهلیة أغراضاً متعدّدة؛ واحد منها مقصود لذاته (کالغزل عند امرئ القیس، الحماسة عند عنترة، والمدیح عند زهیر  (...).

:: ::

الهوامش:

(1) العین للفراهیدی 1/162 تحقیق د. مهدی المخزومی و د. ابراهیم السامرائی ، ط لبنان 1988.

(2) لسان العرب لابن منظور 9/362. دار إحیاء التراث العربی ـ ط1 بیروت 1988.

(3) المصدر السابق ص359.

(4) المعجم الأدبی د. جبّور عبدالنور ص257 ط دار العلم للملایین.

(5) العقد الفرید لابن عبد ربّه 6/118 ط دار الکتب العلمیة بیروت ـ تح : د . عبدالمجید الترحینی ـط1ـ 1404هـ . وانظر خزانة الأدب للحموی 1/61 ومقدّمة ابن خلدون: 511 وتاریخ آداب العربیة لمصطفى صادق الرافعی 1833.

(6) تاریخ الأدب العربی ـ العصر الجاهلی للدکتور شوقی ضیف : ص140.

(7) العقد الفرید 6 : 119.

(8) المزهر 2/480 وعبارته هی عین عبارة العمدة.

(9) خزانة الأدب 1 / 61.

(10) کما ذکره الرافعی فی تأریخ آداب العربیة 3/183 وغیره.

(11) المقدّمة  : 511.

(12) تأریخ آداب اللغة العربیة 1/95 . ط دار مکتبة الحیاة ـ بیروت.

(13) المصدر السابق.

(14) تاریخ آداب اللغة العربیة ، جرجی زیدان 1/95 ط دار مکتبة الحیاة ـ بیروت.

(15) تاریخ الأدب العربی لکارل بروکلمان 1/67 ترجمة د . عبدالحکیم النجّار.

(16) تاریخ الأدب العربی ـ العصر الجاهلی ص140.

(17) المصدر السابق ص142.

(18) تاریخ آداب العرب 3/183.

(19) المفصّل فی تاریخ العرب قبل الإسلام 9/516 وما بعدها.

(20) خزانة الأدب 1/124.

(21) النقائض لأبی عبیدة 1/189.

(22) الخصاص لابن جنی 1/392 ـ 393، ولمزید من التفصیل علیک بکتاب مصادر الشعر الجاهلی وقیمتها التأریخیة للدکتور ناصر الدین الأسد ص134 وما بعدها. ط  . دار الجیل بیروت، وانظر أیضاً فصل الکتابة عند العرب قبل الإسلام من مکاتیب الرسول، ج1، للشیخ الأحمدی المیانجی.

(23) دیوان حسّان بن ثابت ـ مخطوط بمکتبة أحمد الثالث ورقة 15 ـ 16 عند مصادر الشعر الجاهلی لناصر الدین الاسد.

(24) سیرة ابن هشام 1/375 ـ 376.

(25) خزانة الأدب 3/162.

(26) خزانة الأدب 3/162 .

(27) اُنظر تاریخ الأدب العربی لکارل بروکلمان 1/67.


(منقول)

نظرات (۰)

هیچ نظری هنوز ثبت نشده است
ارسال نظر آزاد است، اما اگر قبلا در بیان ثبت نام کرده اید می توانید ابتدا وارد شوید.
شما میتوانید از این تگهای html استفاده کنید:
<b> یا <strong>، <em> یا <i>، <u>، <strike> یا <s>، <sup>، <sub>، <blockquote>، <code>، <pre>، <hr>، <br>، <p>، <a href="" title="">، <span style="">، <div align="">
تجدید کد امنیتی