خاتــون

نوشته‌ها و ترجمه‌ها

خاتــون

نوشته‌ها و ترجمه‌ها

خاتــون

روزگـاری، کلمات، زبان بودند؛
اکنون سکــوت... .

تبلیغات
Blog.ir بلاگ، رسانه متخصصین و اهل قلم، استفاده آسان از امکانات وبلاگ نویسی حرفه‌ای، در محیطی نوین، امن و پایدار bayanbox.ir صندوق بیان - تجربه‌ای متفاوت در نشر و نگهداری فایل‌ها، ۳ گیگا بایت فضای پیشرفته رایگان Bayan.ir - بیان، پیشرو در فناوری‌های فضای مجازی ایران
فارسی‌ها

معلقات سبع (2)

سه شنبه, ۱۸ شهریور ۱۳۹۳، ۱۰:۵۸ ق.ظ

ـ

معلقات سبع (+)

شرح حسین بن أحمد الزوزنی بر معلقات سبع (+)

عدد القصائد المعلّقات

     لقد اُختلف فی عدد القصائد التی تعدّ من المعلّقات، فبعد أن اتّفقوا على خمس منها؛ هی معلّقات: امرئ القیس، وزهیر، ولبید، وطرفة، وعمرو بن کلثوم. اختلفوا فی البقیّة، فمنهم من یعدّ بینها معلّقة عنترة والحارث بن حلزة، ومنهم من یدخل فیها قصیدتی النابغة والأعشى، ومنهم من جعل فیها قصیدة عبید بن الأبرص، فتکون المعلّقات عندئذ عشراً.

نماذج مختارة من القصائد المعلّقة مع شرح حال شعرائها

     أربع من هذه القصائد اخترناها من بین القصائد السبع أو العشر مع اشارة لما کتبه بعض الکتاب والأدباء عن جوانبها الفنیة.. لتکون محور مقالتنا هذه:

امرؤ القیس

     اسمه: امرؤ القیس، خندج، عدی، ملیکة، لکنّه عرف واشتهر بالاسم الأوّل، وهو آخر اُمراء اُسرة کندة الیمنیّة.

     أبوه: حجر بن الحارث، آخر ملوک تلک الاُسرة، التی کانت تبسط نفوذها وسیطرتها على منطقة نجد من منتصف القرن الخامس المیلادی حتى منتصف السادس.

     اُمّه: فاطمة بنت ربیعة اُخت کلیب زعیم قبیلة ربیعة من تغلب، واُخت المهلهل بطل حرب البسوس، وصاحب أوّل قصیدة عربیة تبلغ الثلاثین بیتاً.

نبذة من حیاته:

     قال ابن قتیبة: هو من أهل نجد من الطبقة الاُولى (28). کان یعدّ من عشّاق العرب، وکان یشبّب بنساء منهنّ فاطمة بنت العبید العنزیة التی یقول لها فی معلّقته:

أفاطمُ مهلاً بعض هذا التدلّل

     وقد طرده أبوه على أثر ذلک. وظل امرؤ القیس سادراً فی لهوه إلى أن بلغه مقتل أبیه وهو بدمّون فقال: ضیّعنی صغیراً، وحمّلنی دمه کبیراً، لا صحو الیوم ولا سکرَ غداً، الیوم خمرٌ وغداً أمرٌ، ثمّ آلى أن لا یأکل لحماً ولا یشرب خمراً حتّى یثأر لأبیه (29).

     إلى هنا تنتهی الفترة الاُولى من حیاة امرئ القیس وحیاة المجون والفسوق والانحراف، لتبدأ مرحلة جدیدة من حیاته، وهی فترة طلب الثأر من قَتَلة أبیه، ویتجلّى ذلک من شعره، الّذی قاله فی تلک الفترة، الّتی یعتبرها الناقدون مرحلة الجدّ من حیاة الشاعر، حیکت حولها کثیر من الأساطیر، التی اُضیفت فیما بعد إلى حیاته. وسببها یعود إلى النحل والانتحال الذی حصل فی زمان حمّاد الراویة، وخلف الأحمر ومن حذا حذوهم. حیث أضافوا إلى حیاتهم ما لم یدلّ علیه دلیل عقلی وجعلوها أشبه بالأسطورة. ولکن لا یعنی ذلک أنّ کلّ ما قیل حول مرحلة امرئ القیس الثانیة هو اُسطورة.

     والمهم أنّه قد خرج إلى طلب الثأر من بنی أسد قتلة أبیه ، وذلک بجمع السلاح وإعداد الناس وتهیئتهم للمسیر معه ، وبلغ به ذلک المسیر إلى ملک الروم حیث أکرمه لما کان یسمع من أخبار شعره وصار ندیمه، واستمدّه للثأر من القتلة فوعده ذلک، ثمّ بعث معه جیشاً فیهم أبناء ملوک الروم ، فلمّا فصل قیل لقیصر: إنّک أمددت بأبناء ملوک أرضک رجلاً من العرب وهم أهل غدر، فإذا استمکن ممّا أراد وقهر بهم عدوّه غزاک. فبعث إلیه قیصر مع رجل من العرب کان معه یقال له الطمّاح، بحلّة منسوجة بالذهب مسمومة ، وکتب إلیه : إنّی قد بعثت إلیک بحلّتی الّتی کنت ألبسها یوم الزینة لیُعرف فضلک عندی ، فإذا وصلت إلیک فالبسها على الُیمن والبرکة، واکتب إلیّ من کلّ منزل بخبرک، فلمّا وصلت إلیه الحلّة اشتدّ سروره بها ولبسها ، فأسرع فیه السمّ وتنفّط جلده، والعرب تدعوه: ذا القروح لذلک، ولقوله:

وبُدِّلْتُ قرحاً دامیاً بعد صحّة                فیالک نُعمى قد تحوّلُ أبؤسا

     ولمّا صار إلى مدینة بالروم تُدعى: أنقرة ثقل فأقام بها حتّى مات ، وقبره هناک.

     وآخر شعره:

ربّ خطبة مسحنفَرهْ                 وطعنة مثعنجرهْ

وجعبة متحیّرهْ                 تدفنُ غداً بأنقرةْ

     ورأى قبراً لامرأة من بنات ملوک العرب هلکت بأنقره فسأل عنها فاخبر، فقال:

أجارتنا إنّ المزار قریبُ                 وإنّی مقیم ما أقام عسیبُ

أجارتَنا إنّا غریبانِ هاهنا                 وکلّ غریب للغریب نسیبُ (30)

     وقد عدَّ الدکتور جواد علی والدکتور شوقی ضیف وبروکلمان وآخرون بعض ما ورد فی قصّة امرئ القیس وطرده، والحکایات التی حیکت بعد وصوله إلى قیصر ودفنه بأنقرة إلى جانب قبر ابنة بعض ملوک الروم، وسبب موته بالحلة المسمومة، وتسمیته ذا القروح من الأساطیر.

قالوا فیه:

     1 ـ النبیّ (صلى الله علیه وآله): ذاک رجل مذکور فی الدنیا، شریف فیها منسیّ فی الآخرة خامل فیها، یجیء یوم القیامة معه لواء الشعراء إلى النار (31).

     2 ـ الإمام علی (علیه السلام): سُئل من أشعر الشعراء؟ فقال: إنّ القوم لم یَجروا فی حَلبة تُعرفُ الغایةُ عند قصبتها، فإنْ کان ولابُدّ فالملکُ الضِّلِّیلُ (32). یرید امرأ القیس.

     3 ـ الفرزدق سئل من أشعر الناس؟ قال: ذو القروح.

     4 ـ یونس بن حبیب: إنّ علماء البصرة کانوا یقدّمون امرأ القیس.

     5 ـ لبید بن ربیعة: أشعر الناس ذو القروح.

     6 ـ أبو عبیدة معمّر بن المثنّى: هو أوّل من فتح الشعر ووقف واستوقف وبکى فی الدمن ووصف ما فیها... (33). 

معلّقة امرئ القیس

     البحر: الطویل. عدد أبیاتها: 78 بیتاً منها: 9: فی ذکرى الحبیبة. 21: فی بعض مواقف له. 13: فی وصف المرأة. 5: فی وصف اللیل. 18: فی السحاب والبرق والمطر وآثاره. والبقیة فی اُمور مختلفة.

     استهلّ امرؤ القیس معلّقته بقوله:

قفا نبکِ من ذکرى حبیب ومنزِلِ                بِسِقْط اللِّوَى بین الدَّخُوْلِ فَحَوْمَلِ

فتوضِحَ فالمقراة لم یعفُ رسمُها                لما نسجتها من جنوب وَشَمْأَلِ

     وقد عدّ القدماء هذا المطلع من مبتکراته، إذ وقف واستوقف وبکى وأبکى وذکر الحبیب والمنزل، ثمّ انتقل إلى روایة بعض ذکریاته السعیدة بقوله:

ألا ربّ یوم لَکَ منهُنَّ صالحٌ                ولاسیّما یومٌ بدراة جُلجُلِ

ویومَ عقرت للعِذارى مطیّتی                فیا عجباً من رحلِها المتحمّلِ

فضلّ العذارى یرتمینَ بلحمها                وشحم کهذّاب الدِّمَقْسِ المُفَتَّلِ

     وحیث إنّ تذکّر الماضی السعید قد أرّق لیالی الشاعر، وحرمه الراحة والهدوء؛ لذا فقد شعر بوطأة اللیل؛ ذلک أنّ الهموم تصل إلى أوجها فی اللیل، فما أقسى اللیل على المهموم! إنّه یقضّ مضجعهُ، ویُطیر النوم من عینیه، ویلفّه فی ظلام حالک، ویأخذه فی دوامة تقلّبه هنا وهناک لا یعرف أین هو، ولا کیف یسیر ولا ماذا یفعل، ویلقی علیه بأحماله، ویقف کأنّه لا یتحرّک.. یقول:

ولیل کموج البحرِ أرخى سدوله                علیّ بأنواع الهمومِ لیبتلی

فقُلْتُ لَهُ لمّا تمطّى بصلبِهِ                 وأردف أعجازاً وناءَ بِکَلْکَلِ

ألا أیّها اللیلُ الطویل ألا انجلی                 بصبح وما الأصْبَاحُ منکَ بِأمْثَلِ

     وتعدّ هذه الأبیات من أروع ما قاله فی الوصف، ومبعث روعتها تصویره وحشیّة اللیل بأمواج البحر وهی تطوی ما یصادفها؛ لتختبر ما عند الشاعر من الصبر والجزع.

     فأنت أمام وصف وجدانی فیه من الرقّة والعاطفة النابضة، وقد استحالت سدول اللیل فیه إلى سدول همّ، وامتزج لیل النفس بلیل الطبیعة، وانتقل اللیل من الطبیعة إلى النفس، وانتقلت النفس إلى ظلمة الطبیعة.

    فالصورة فی شعره تجسید للشعور فی مادّة حسّیة مستقاة من البیئة الجاهلیة.

     ثمّ یخرج منه إلى وصف فرسه وصیده ولذّاته فیه، وکأنّه یرید أن یضع بین یدی صاحبته فروسیته وشجاعته ومهارته فی رکوب الخیل واصطیاد الوحش یقول:

وقد أَغتدی والطیر فی وُکُناتِها                 بِمُنْجرد قیدِ الأوابدِ هیکلِ

     مِکَرٍّ مِفَرٍّ مُقْبِل مُدْبر معاً                 کجُلْمُودِ صَخْر حَطَّهُ السَّیْلُ مِنْ عَلِ

     وهو وصف رائع لفرسه الأشقر، فقد صوّر سرعته تصویراً بدیعاً، وبدأ فجعله قیداً لأوابد الوحش إذا انطلقت فی الصحراء فإنّها لا تستطیع إفلاتاً منه کأنّه قید یأخذ بأرجلها.

     وهو لشدّة حرکته وسرعته یخیّل إلیک کأنّه یفرّ ویکرّ فی الوقت نفسه، وکأنّه یقبل ویدبر فی آن واحد، وکأنّه جلمود صخر یهوى به السیل من ذورة جبل عال.

     ثمّ یستطرد فی ذکر صیده وطهی الطهاة له وسط الصحراء قائلاً:

فظلّ طهاةُ اللحمِ ما بین منضج                 صفیف شواء أو قدیر معجّلِ

     وینتقل بعد ذلک إلى وصف الأمطار والسیول، التی ألمّت بمنازل قومه بنی أسد بالقرب من تیماء فی شمالی الحجاز، یقول:

أحارِ ترى برقاً کأنّ ومیضَهُ کلمعِ الیدین فی حبیٍّ مکَلّلِ

یضیءُ سناهُ أو مصابیحُ راهب أهانَ السَّلیطَ فی الذُّبالِ المفتّلِ

قعدتُ له وصحبتی بین حامِر وبین إکام بُعْدَ ما متأمّلِ

وأضحى یسحُّ الماء عن کلِّ فیقة یکبُّ على الأذهان دوحَ الکَنهْبَلِ

وتیماءَ لم یترک بها جذعَ نخلة ولا اُطماً إلاّ مشیداً بِجَنْدَلِ

     استهلّ هذه القطعة بوصف ومیض البرق وتألّقه فی سحاب متراکم، وشبّه هذا التألّق واللمعان بحرکة الیدین إذا اُشیر بهما، أو کأنّه مصابیح راهب یتوهّج ضوؤها بما یمدّها من زیت کثیر.

     ویصف کیف جلس هو وأصحابه یتأمّلونه بین جامر وإکام، والسحاب یسحّ سحّاً، حتّى لتقتلع سیوله کلّ ما فی طریقها من أشجار العِضاه العظیمة، وتلک تیماء لم تترک بها نخلاً ولا بیتاً، إلاّ ما شیّد بالصخر، فقد اجتثّت کلّ ما مرّت به، وأتت علیه من قواعده واُصوله.

لبید بن ربیعة

     هو لبید بن ربیعة بن عامر بن مالک بن جعفر بن کلاب بن ربیعة.. الکلابی

     قال المرزبانی: کان فارساً شجاعاً سخیّاً، قال الشعر فی الجاهلیة دهراً (34).

     قال أکثر أهل الأخبار: إنّه کان شریفاً فی الجاهلیة والإسلام، وکان قد نذر أن لا تهبّ الصبا إلاّ نحر وأطعم، ثمّ نزل الکوفة، وکان المغیرة بن شعبة إذا هبّت الصبا یقول: أعینوا أبا عقیل على مروءته (35).

     وحکى الریاشی: لمّا اشتدّ الجدب على مضر بدعوة النبیّ(صلى الله علیه وآله) وفد علیه وفد قیس وفیهم لبید فأنشد:

أتیناک یا خیر البریّة کلّها                 لترحمنا ممّا لقینا من الأزلِ

أتیناک والعذراء تدمى لبانها                 وقد ذهلت أمّ الصبیّ عن الطفلِ

فإن تدعُ بالسقیا وبالعفو ترسل الـ                 ـسّماءَ لنا والأمر یبقى على الأَصْلِ

     وهو من الشعراء الّذین ترفعوا عن مدح الناس لنیل جوائزهم وصِلاتهم، کما أنّه کان من الشعراء المتقدّمین فی الشعر.

     وأمّا أبوه فقد عرف بربیعة المقترین لسخائه، وقد قُتل والده وهو صغیر السّنّ، فتکفّل أعمامهُ تربیتَه.

     ویرى بروکلمان احتمال مجیء لبید إلى هذه الدنیا فی حوالى سنة 560م. أمّا وفاته فکانت سنة 40هـ . وقیل: 41هـ. لمّا دخل معاویة الکوفة بعد أن صالح الإمام الحسن بن علی ونزل النخیلة، وقیل: إنّه مات بالکوفة أیّام الولید بن عقبة فی خلافة عثمان، کما ورد أنّه توفّی سنة نیف وستین (36).

قالوا فیه:

     1 ـ النبی(صلى الله علیه وآله): أصدق کلمة قالها الشاعر کلمة لبید: 

ألا کلّ شیء ما خلا الله باطل (37)

     وروى أنّ لبیداً أنشد النبی(صلى الله علیه وآله) قوله:

ألا کلّ شیء ما خلا الله باطلُ

     فقال له: صدقت.

     فقال:

وکلّ نعیم لا محالة زائلُ

     فقال له: کذبت، نعیم الآخرة لا یزول (38).

     2 ـ المرزبانی: إنّ الفرزدق سمع رجلاً ینشد قول لبید:

وجلا السیوف من الطلولِ کأنّها                 زبر تجدّ متونَها أقلامُها

     فنزل عن بغلته وسجد، فقیل له: ما هذا؟ فقال: أنا أعرف سجدة الشعر کما یعرفون سجدة القرآن (39).

القول فی إسلامه

     وأمّا إسلامه فقد أجمعت الرواة على إقبال لبید على الإسلام من کلّ قلبه، وعلى تمسّکه بدینه تمسّکاً شدیداً، ولا سیما حینما یشعر بتأثیر وطأة الشیخوخة علیه، وبقرب دنوّ أجله؛ ویظهر أنّ شیخوخته قد أبعدته عن المساهمة فی الأحداث السیاسیة التی وقعت فی أیّامه، فابتعد عن السیاسة، وابتعد عن الخوض فی الأحداث، ولهذا لا نجد فی شعره شیئاً، ولا فیما روی عنه من أخبار أنّه تحزّب لأحد أو خاصم أحداً.

     وروی أنّ لبیداً ترک الشعر وانصرف عنه، فلمّا کتب عمر إلى عامله المغیرة ابن شعبة على الکوفة یقول له: استنشد من قبلک من شعراء مصرک ما قالوا فی الإسلام. أرسل إلى لبید، فقال: أرجزاً تُرید أم قصیداً؟ فقال:

     أنشدنی ما قلته فی الإسلام، فکتب سورة البقرة فی صحیفة ثمّ أتى بها، وقال : أَبدلنی الله هذا فی الإسلام مکان الشعر. فکتب المغیرة بذلک إلى عمر فنقص من عطاء الأغلب خمسمائة وجعلها فی عطاء لبید (40).

     وجعله فی اُسد الغابة من المؤلّفة قلوبهم وممّن حسن إسلامه (41)، وکان عمره مائة وخمساً وخمسین سنة، منها خمس وأربعون فی الإسلام وتسعون فی الجاهلیة (42).

مختارات من شعره

     له قصیدة فی رثاء النعمان بن المنذر، تعرّض فیها للموت ولزوال النعیم ولعدم دوام الدنیا لأحد، مطلعها:

ألا تسألان المرء ماذا یحاولُ                أنحب فیقضى أم ضلالٌ وباطلٌ؟

     وقد ذکر فیها الله جلّ جلاله بقوله:

أرى الناس لا یدرون ما قدرُ أمرِهمُ بلى : کلّ ذی لبّ إلى الله واسلُ

ألا کلُّ شیء ما خلا الله باطلُ وکلّ نعیم لا محالة زائلُ

وکلُّ اُناس سوف تدخلُ بینهم دویهیّةٌ تصفرّ منها الأناملُ

وکلّ امرئ یوماً سیعلمُ سعیه إذا کشّفت عند الإله المحاصلُ (43)

معلّقة لبید بن ربیعة

     البحر: الکامل. عدد الأبیات: 89 موزّعة فیما یلی: 11 فی دیار الحبیبة. 10 فی رحلة الحبیبة وبعدها وأثره. 33 فی الناقة. 21 فی الفخر الشخصی. 14 فی الفخر القبلی.

     یبدأ الشاعر معلقته ببکاء الأطلال ووصفها، وکیف أنّ الدیار قد درست معالمها حتّى عادت لا ترى فقد هجرت، وأصبحت لا یدخلها أحدٌ لخرابها:

عفت الدیار محلّها فمقامها                 بمنىً تأبّد غولها فرجامها

رزقت مرابیع النجوم وصابها                ودقَ الرواعد جودها فرهامها

     ثمّ عاد بمخیلته شریط الذکریات، ذکریات فراق الأحبّة فیتحدّث عن الظعائن الجمیلات الرشیقات، وعن هوادجهنّ المکسوّة بالقماش والستائر:

مشاقتک ظعن الحیّ یوم تحمّلوا                فتکنّسوا قطناً تصرّ خیامها

من کلِّ محفوف یظلّ عصیّه                روح علیه کلّةٌ وقرامها

     ویرى أن یقطع أمله منها ویترک رجاءه فیها ما دامت نوار قد تغیّر وصلها:

ما قطع لبانه من تعرّض وصله                ولشرّ واصل خلّة صرّامها

     ثمّ یأخذ فی وصف ناقته بألفاظ غریبة وتعابیر بدویة متینة، فهو یشبهها بالغمامة الحمراء تدفعها ریاح الجنوب فیقول:

فلها هبابٌ فی الزمامِ کأنّها               صهباء خفّ مع الجنوب حمامُها

     واُخرى یشبّهها بالبقرة الوحشیّة قائلاً:

خنساءُ ضیّعتِ الغریرَ فلم ترِمْ                عُرْضَ الشّقائقِ طوفها وبُغامُها

لمعفّر قَهْد تنازعَ شلوهُ                 غبسٌ کواسبُ ، لا یُمَنّ طعامُها

     وعلى الرغم من تعرّضه لوصف الناقة فلم تفته الحکمة:

صادفْنَ منها غرّة فأصبنها                 إنّ المنایا لا تطیش سهامها

ویقول:

لتذودهنّ وأیقنت إن لم تَزُدْ                 أن قد أحمّ من الحتوفِ حمامها

     فهو مؤمن بقضاء الله، قانع بما قسم له وکتب علیه، راض بذلک، ویدعو النّاس إلى الرضا:

فاقنع بما کتب الملیکُ فإنّما                 قسم الخلائق بیننا علاّمها

     ثمّ ینتقل لبید للفخر بفروسیّته، وکونه یحمی قومه فی موضع المحنة والخوف، یرقب لهم عند ثغور الأعداء وهو بکامل عدّته متأهّباً للنزال، حتّى إذا أجنّه الظلام نزل من مرقبه إلى السهل ، وامتطى جواده القوی السریع:

ولقد حمیت الحیّ تحمل مثکتی فرطٌ وشاحی إذ غدوت لجامها

فعلوت مرتقباً على ذی هبوة حرج إلى أعلامهنّ قَتَامُها

حتّى إذا ألقت یداً فی کافر وأجنّ عورات الثغور ظلامها

أسهلت وانتصبتْ کجذعِ منیفة جرداءَ یَحْصَرُ دونَها جرّامُها

     ولبید خیر شاعر برّ قومه، فهو یحبّهم ویؤثرهم ویشید بمآثرهم ویسجّل مکرماتهم، ویفخر بأیّامهم وأحسابهم، فسجّل فی معلّقته فضائل قومه، وافتخر بأهله وخصّهم بأجود الثناء:

إنّا إذا التقت المجامعُ لم یزل منّا لزازُ عظیمة جشّامُّها

من معشر سنّت لهم آباؤهم ولکلّ قوم سنّةٌ وإمُامها

لا یطبعون ولا یبور فعالُهم إذ لا یمیل مع الهوى أحلامُها

وهم السعاةُ إذا العشیرة اُفظِعَتْ وهُمُ فوارسها وهم حکّامُها

وهُمُ ربیعٌ للمجاور فیهمُ والمرملاتِ إذا تطاولَ عامُها

وهُمُ العشیرةُ أن یُبَطّئ حاسدٌ أو أن یمیلَ مع العدى لوّامُها



الهوامش:
(28) الشعر والشعراء، ص27 ط لیدن 1902 .
(29) المصدر السابق: ص39 .
(30) الشعر والشعراء، ص45 ـ 47 ، وعسیب: جبل هناک .
(31) الشعر والشعراء.
(32) نهج البلاغة، ص556، حکمة 456 للدکتور صبحی الصالح.
(33) الشعر والشعراء، ص 52 .
(34) الاصابة فی تمییز الصحابة 6: 4 . ط دار الکتب العلمیة ـ بیروت .
(35) اُسد الغابة، 4: 261 والإصابة 6 : 5 .
(36) المفصل، 9: 546 ـ 547 .
(37) الإصابة 6: 5 .
(38) خزانة الأدب 2: 252 ، تحقیق عبدالسلام هارون .
(39) الاصابة 6: 5 .
(40) المفصل 9: 553 .
(41) اُسد الغابة 6: 262 .
(42) الإصابة 6: 4 .
(43) المفصّل 9: 550 ـ 551 .


(منقول)

نظرات (۰)

هیچ نظری هنوز ثبت نشده است
ارسال نظر آزاد است، اما اگر قبلا در بیان ثبت نام کرده اید می توانید ابتدا وارد شوید.
شما میتوانید از این تگهای html استفاده کنید:
<b> یا <strong>، <em> یا <i>، <u>، <strike> یا <s>، <sup>، <sub>، <blockquote>، <code>، <pre>، <hr>، <br>، <p>، <a href="" title="">، <span style="">، <div align="">
تجدید کد امنیتی